منتدى القرآنيين
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتدى القرآنيين

هذا المنتدى مخصص لما أنزل الله من تشريع
 
الرئيسيةالرئيسية  أحدث الصورأحدث الصور  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

 

 مصدر التشريع واحد لا شريك له

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
bennour
Admin
bennour


عدد المساهمات : 102
تاريخ التسجيل : 27/12/2016
العمر : 66

مصدر التشريع واحد لا شريك له  Empty
مُساهمةموضوع: مصدر التشريع واحد لا شريك له    مصدر التشريع واحد لا شريك له  Emptyالأحد يناير 01, 2017 8:55 pm


مصدر التشريع واحد لا شريك له



التاريخ : 02/05/2007


كل العبارات من سنة وشيعة وعترة وإباضية ومعتزلة وغيرها ، ما هي إلا أسماء لطوائف ما أنزل الله بها من سلطان ، ونأخذ عبارة السنة التي هي أكثر انتشارا ، فالموضوع هذا هو حول هذه العبارة بإذن الله .

1 ــ أي طائفة تتخذ من هذه العبارة إسما لها ، إلا وتجدها قد صنعت تشريعا كاملا باسم هذه العبارة ثم تنسب هذا التشريع للرسول زورا وبهتانا وتسمي هذا الذي نسبته للرسول بعبارة [ السنة ] بما فيها العبارة نفسها ، أي حتى العبارة المصنوعة نسبت للرسول زورا وبهتانا على أنه هو المؤسس لها ، وموضوعي هذا يرتكز بإذن الله على بطلان هذه العبارة من أساسها ، فلا وجود لهذه العبارة أصلا ، وأنها مصطنعة من أهلها ، وبإذن الله أقدم البراهين والأدلة على بطلان هذا المصدر للشرك .

أولا يجب على كل من له تشريع تحت هذا الإسم أي [ السنة ] أن يبرهن على أن الرسول هو مصدر هذا الإسم ، علما أن الإسم نفسه هو أكبر تشريع في هذا المجال , والذي تندرج تحته كل التشريعات المصنوعة ، فيجب إثبات هذا الإسم أولا ، فالنبي لم يشرع هذا الإسم ولم يقل به ، وإني أبرئ ساحته من هذه التهمة وأقدم الأدلة بإذن الله على عدم وجود هذا الإسم ، وعلى المعارضين إثبات العكس ، وهذا هو الطريق الوحيد لإحقاق الحق وإبطال الباطل بإذن الله .

الدليل رقم 1
إن هذا الإسم هو مصدر تشريع ندا للند لما أنزل الله ، والذين صنعوا هذا الإسم يعترفون بأنه مصدرا للتشريع أي أن هذا الإسم ليس مجرد إسم ، وإنما هو مصدر للتشريع ، ولا أحد ينكر بأن هذا الإسم هو مصدرا للتشريع ، وهذه أكبر كارثة يسقط فيها المسلمون ، وهم يعترفون بأن لهم مصدرين للتشريع ، واحد هو ما أنزل الله ، والآخر اسمه [ السنة ] منسوب للرسول ، علما أن المصدر الفعلي الذي يعملون به ، ويتكلمون به ليل نهار والذي يصبحون عليه ، ويمسون عليه ، هو المصدر الذي صنعوه والذي اسمه [ السنة ] فهو الذي يصنعون منه دينا كاملا ، فعبارة [ السنة ] هذه لا تكاد تخل من صفحة من كتبهم التي كتبتها أيديهم ، وعبارة [ السنة ] هذه لا تتوقف عن تعبيرهم اليومي والآني ، فهي على طرف ألسنتهم يهتفون بها ليل نهار ، أرأيت الآن ما ضخامة هذه العبارة ، وهذه العبارة كما ذكرت سابقا ينسبونها للرسول فيقولون [ سنة الرسول ] وعندما يذكرونها لوحدها يقولون [ السنة ] بالألف واللام ، فالمسلمين تكلموا في هذا العبارة ، وهذه نتيجة كلامهم ، والله أيضا تكلم ، فلنأت الآن لكلام الله ، ولنتفحص هذه العبارة الضخمة والتي أقاموا عليها دينا كاملا ، لنتفحص هذه العبارة في كلام الله ، أي في ما أنزل الله ، مصدر التشريع الوحيد الذي يفصل في كل اختلاف ، وفي كل ما هو تشريع للعباد ، ونظرا لضخامة العبارة والتي تكسح مجال التشريع اكتساحا ، من أوله لآخره ، فهذه العبارة لك أن تقول أنها تذكر بالمآت ، ولك أن تقول أنها بالملايين ، وإن قلت لا تحصى فذلك هو الصحيح ، نعم إنها لا تحصى ، وما دامت بهذا الحجم فلا بد أن تكون نفس الشيء في ما أنزل الله ، ولا بد أن تذكر بالآلاف ، ولا بد أن نجدها في القرآن بالملايين ، وتعالوا جميعا لتشهدوا ، آتونا بما أنزل الله .
هيا باسم الله ....... انتظروا النتيجة يرحمكم الله .... انتظروا النتيجة يرحمكم الله
...... أنتظر ، لا تقلق ..... انتظروا النتيجة يرحمكم الله ....... انتهى
وإليكم النتيجة بحمد الله :

النتيجة : صفر
ماذا ؟؟؟
النتيجة صفر ، وبالأرقام 0000
ماذا تقول ؟ ؟؟ النتيجة صفر ؟؟ نعم ، صفر 0000
إن العبارة التي تبحثون عنها ما أنزل الله بها من سلطان ، فلا توجد على الإطلاق ، ولم يذكرها الله أبدا .

فلا توجد عبارة [ سنة رسول الله ] في كل الآيات ، ولا توجد أيضا عبارة [ السنة ] بمعنى سنة رسول الله ، فلا توجد هذه العبارة على الإطلاق ، أبدا أبدا أبدا ، وهذه هي نتيجة .

إذن هذه هي النتيجة ، وكلكم عنده [ ما أنزل الله ] فمن شك في البحث فليقم هو بنفسه بذلك وليأتنا بعبارة واحدة ، أقول واحدة ، وواحدة فقط ، وليكشفنا أمام الملأ ، فلا بد لمن كذب على الله أن يكشف على رؤوس الخلائق ، فها أنتم ترون الكشف والخزي ، النتيجة صفر 00 ، تبرأ الله منهم تماما ، وبالله عليكم ، أي جهة يقف الرسول بجانبها غدا يوم القيامة ، هل يقف إلى جانب تلك الملايين التي أشركت به الله في ما شرع لعباده ، أم يقف إلى جانب النتيجة التي هي صفر ، وما دام موقفه غدا يوم القيامة إلى جانب النتيجة صفر ، فماذا كان موقفه من هذه العبارة في حياته ، فلا شك أنه كان نفس الموقف ، نعم نفس الموقف ، إلى جانب النتيجة صفر ، إذن فالعبارة هذه والمصدر هذا لم يكن على عهد الرسول أبدا ، ولم يقل به أبدا ، ولم يقل بهذه العبارة أبدا ، فالناس هم الذين صنعوا هذه العبارة ، وهم الذين صنعوا مصدرا للتشريع وأسموه [ السنة ] ، إذن فالسنة هذه لا أصل لها إسما ومصدرا .

فالعبارة تسمعها ليل نهار ، وتزخر بها الكتب ، لا تكاد تخل من أي صفحة منها ، تنتشر في المواعظ ، تجدها على رأسها ، تجدها في أعلى الصفحات ، وبخط كبير ، مميزة في الكلام ، ويزين بها ، قم بعدها إن شئت ، لا يمكنك عدها ، فهي لا تحصى ، أرأيت ؟؟ أرأيت مدى حجم هذه العبارة ، ومدى انتشارها ، فالعبارة مشهورة جدا ، ومنتشرة بشكل مكثف في كل ما يسمى دين ، ناهيك عن قداستها ، فهي مقدسة أيضا ...... فهذه العبارة التي لا تحصى ، والتي هي بضخامة الجبال ، والتي هي الدين كله ، تخيل أن الخالق الذي خلق هؤلاء العباد ، والذي أنزل عليهم الكتاب ، لم يذكرها ولا مرة واحدة على الإطلاق ، ولا مرة واحدة ، ولا تنسى بأن القرآن أخذ فترة كبيرة في نزوله ، مئات الأيام وهو ينزل ، عشرات الشهور وهو ينزل ، سنوات وسنوات وهو ينزل ، تخيل أن عبر كل هذه السنوات التي كان ينزل فيها ، والتي نزلت فيها مئات الكلمات ، بل آلاف الكلمات ، أكثر من ثمانين ألف كلمة نزلت ، تخيل هذا العدد الهائل من الكلمات الذي نزل ، وتخيل الفترة التي كان ينزل فيها والتي هي سنوات وسنوات ، ورغم كل هذا العدد الهائل من الكلمات ، ورغم كل هذه السنوات العديدة والطويلة ، لم ينزل الله ولا مرة واحدة كلمة [ السنة ] ذلك المصدر الكبير والضخم والعريض الذي تقام عليه الدنيا وتقعد عليه ....... ولا تنسى شيئا آخر ، فالله الذي كان يتكلم ، والذي أنزل ذلك العدد الهائل من الكلمات ، يعلم جدا مدى ضخامة هذه الكلمة وقداستها عند عباده ، فهو يعلم أنهم يقولون عليها نحيا وعليها نموت ، ويعلم أيضا أنهم يملأون الأرض بها ، ويعلم أنهم يهتفون بها ليل نهار ، ويعلم أن كتبهم تعج بها ، ويعلم أنها تتصدر عناوينهم ، ويعلم أنهم يكتبونها بخط كبير وعريض ، فالله يعلم هذا جدا ، ويعلم جدا أنها مصدر كبير للتشريع في دينه ، ويعلم أنها تنسب للنبي ، ويعلم أنها تنسب إليه أيضا ويسمونها أحاديث قدسية ، فالله يعلم كل هذا تماما ، تماما ، ورغم كل هذا ، فعندما تكلم الله ، لم يذكر لهم هذه العبارة ولا مرة واحدة على الإطلاق ، أسمعت يا أخي ، لم يذكر لهم هذه العبارة ولا مرة واحدة ، ....... النتيجة صفر 0 أمام كل الخلائق ، ماذا تريد فوق هذا ، تبرأ الله منهم تماما ، هنا في الدنيا قبل يوم القيامة ، أليس هذا بالخزي .

تعالى معي الآن إلى مصدر الذي أنزله هو ، ولنقم بفحص هذه العبارة [ ما أنزل الله ] وإن شئتم أن نفحص كلمة [ القرآن ] فلا يوجد أي إشكال أيضا ، لنقم بفحص ما شئتم .
هيا ، باسم الله ، ........ انتظروا النتيجة.................... لحظة من فضلكم ...... انتظروا ..........................

تم الفحص بحمد الله ، وإليكم النتائج التالية :

وجدنا العبارتين في كل الكتاب ، فالعبارة [ ما أنزل الله ] وجدناها في البقرة ، وجدناها في النساء ، وجدناها في المائدة ، وجدناها في الأنعام ، وجدناها في التوبة ، وهلم جرا .

وبالنسبة لكلمة [ القرآن ] فالنتيجة كانت كبيرة ، وكبيرة جدا ، وجدناها في البقرة ، وجدناها في النساء ، وجدناها في المائدة ، وجدناها في الأنعام ، وجدناها في الأعراف ، وجدناها في التوبة ، وجدناها في يونس ، وجدناها في يوسف ، وجدناها في كل مكان ، وخذ سورة الإسراء مثلا ، فإنك تجد فيها هذه الكلمة بكثرة ، فالله ذكر كثيرا هذه الكلمة .
فانظر إلى هذه الأعداد الكبيرة ، وانتبه جيدا لما يحدث ، فمصدر التشريع الحق ، والذي أنزله الله لعباده ، ورضيه لهم دينا ، ذكره الله بأعداد كبيرة ، بينما المصدر الذي صنعه الناس وأسموه [ السنة ] وملأوا به الأرض لم يذكره الله ولا مرة واحدة ، هل بقي لك من شك بعد هذا .

ب ) أعطيك دليلا آخر ، وذلك في قضية ضرب الأمثال
فبعدما انتهينا من القضية الأولى ، ننتقل الآن إلى القضية الثانية .
إن الناس على اختلاف أشكالهم وعقائدهم يحتاجون لأمثلة تهزهم وتذكرهم لما هم فيه من الغفلة ، ونحن نجد هذه الأمثلة في كلا المصدرين ، وكلها موجهة للناس ، فالناس هم الهدف من هذه الأمثال ، فلننظر ماذا تكلم الله في هذه القضية ، قضية الأمثال ، فالله قال بكل وضوح أنه ضرب للناس من كل مثل ، أي أن الله وفر لهم كل ما يحتاجونه من الأمثلة ، ثم بين أن هذه الأمثلة التي ضربها للناس ، ضربها في القرآن فقط ، وهو يعلم أن هناك مصدرا للتشريع اسمه السنة وفيه العشرات من الأمثال المنسوبة إليه ، ومع ذلك لم يذكر هذا المصدر ولا الأمثال الموجودة فيه والتي هي أضعافا مضاعفة ، فلم يذكر ولا مثالا منها ، ولم يشر إلى هذه الأمثال ولو مرة واحدة ، وإليك ما قاله الله في هذه القضية ، يقول سبحانه وتعالى ( ... ولقد ضربنا للناس في هذا القرآن من كل مثل لعلهم يتذكرون ... ) أرأيت كيف حصر الأمثال المضروبة للناس بقوله ( في هذا القرآن ) وليست هذه المرة الأولى التي يتكلم فيها بهذه العبارة بقوله ( في هذا القرآن ) بل تكلم عنها في غير هذا الموطن ، وأعاد نفس التوضيح بأن الأمثال التي ضربها للناس هي في القرآن ، كقوله في آية أخرى ( ... ولقد ضربنا للناس في هذا القرآن من كل مثل ... ) ( الروم ) أنظر جيدا لقوله ( في هذا القرآن ) ونفس الشيء قاله في الكهف ( ... ولقد صرفنا للناس في هذا القرآن من كل مثل ... ) أنظر دائما لقوله ( في هذا القرآن ) فلا تجد أبدا ، ولا مثلا واحدا يقول أنه ضربه للناس [ في هذه السنة ] وهو يعلم تماما أنهم صنعوا فيها المتلتلات من الأمثال ، فلم يذكر ولا مثالا واحدا منها ، ولنضرب مثالا للعبرة من المصدر الذي صنعوه ، ونأخذ المثال الذي يقول ما يلي :

و ما يزال عبدى يتقرب إلى بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذى يسمع به , و بصره الذى يبصر به و يده التى يبطش بها و رجله التى يمشى بها

وأطرح سؤالا وأقول ، من الذي ضرب للناس هذا المثل ، فالله تبرأ من الأمثلة التي هي خارج القرآن ، إذن فمن ضرب للناس هذا المثل ، علما أن الناس الذين صنعوا هذا المثل كما صنعوا غيره يقولون بأن الله هو الذي ضربه للناس ، والله من جهته يقول أنه ضرب الأمثال في القرآن فقط ، فمن الذي تصدقه ، هل تصدق قومك وآباءك ، ومن أصدق من الله حديثا ، أرأيت كيف تبرأ الله منهم ومما يفعلونه ، أرأيت ماذا فعل الناس بعد وفاة النبي ، هل علمت الآن أنهم كذبوا على الله ، ولا يزالون يكذبون عليه لحد الآن ، وعلى رأسهم العلماء ، فهم الذين ينفخون البالون ، فاتقوا الله إخواني المسلمين وعودوا إلى ربكم وأنيبوا إليه ، ولا تفتروا عليه الكذب ، إن الذين يفترون على الله الكذب لا يفلحون ، نعم لا يفلحون .

ج ) أعطيك دليل آخر ، نأخذ قضية مصادر التشريع عند الأمم التي كانت قبلنا فأنت تعلم أننا آخر الأمم ، وهذا يعني أن كل الأمم التي خلقها الله والتي أنزل عليها الهداية ، كلها كانت قبلنا ، وقد ذكر الله لنا أخبارهم لنستفيد من هدايتهم ونتجنب ضلالهم ، فما هي مصادر التشريع التي كانت عندهم ، ومن المفروض إذا كان للمسلمين مصدرين للتشريع ، فكذلك يكون لهم هم أيضا ، فيجب أن يكون لنوح كتاب وسنة ، ولهود كتاب وسنة ، ولصالح كتاب وسنة ، ولإبراهيم كتاب وسنة ، وللوط كتاب وسنة ، ولموسى كتاب وسنة ، وليوسف كتاب وسنة ، ولعيسى كتاب وسنة ، ولزكريا كتاب وسنة ، ولداوود كتاب وسنة ، وهكذا مع كل نبي ، وانظر كم هي كثيرة جدا بكثرة الأنبياء ، وإذا كانت هذه المصادر بحق من عند الله ، فما من شك أن الله سيذكر منها ، والشيء الأكيد ، أنه إذا ذكر الكتاب ذكرت السنة معه مقرونة كما يفعل إخواننا اليوم ، فتعالوا ننظر ماذا تكلم الله في هذه القضية .

لقد مررنا بجميع الأنبياء الذين ذكرهم الله ، ومررنا بأقوامهم ، ثم مررنا بهم مرة أخرى ، وبأقوامهم مرة أخرى ، فوجدنا أنفسنا نمر بهم كل مرة ، أحيانا يذكرهم الله متسلسلين ، وأحيانا على تقطع ، وأحيانا على انفراد ، فمنذ أن تكلم الله وهو يذكرهم لنا ، ثم يعيد ذكرهم علينا ، ثم يعيد مرة أخرى ، وهكذا حتى انتهى من كلامه على مدى سنين عديدة ، فلم يذكر لنا ولا مرة واحدة أنه جعل لنبي من هؤلاء الأنبياء [ سنة ] مع [ الكتاب ] وخذ الكتاب وقم أنت بفحصه ، فلا تجد أبدا أن الله جعل لأحدهم سنة تشرع مع الكتاب ، فهل الأنبياء الآخرين ليست لهم سنة ، أم السنة فقط على المسلمين ، فأين هي سنة نوح ؟ ألم يتكلم الله عنه كثيرا ، فهل ذكر سنة نوح ، ولو مرة واحدة ، ألم يبعث بعده هودا ، أليس هود بنبي ؟ أين هي سنة هود ؟ ألم يتكلم عنه كثيرا ، أين هي سنة هود ، أولم يضل قومه من بعده ؟ وضلوا عن ماذا ؟ فهل قال أنهم ضلوا عن سنته ، أم قال أنهم ضلوا عن الكتاب ، ثم ألم يبعث بعده صالحا ، أليس صالح بنبي ؟ أين هي سنة صالح ؟ ألم يتكلم عنه الله كثيرا ؟ هل ذكر مرة سنة صالح ، أولم يضل قومه من بعده ؟ وماذا أخبرنا الله عن ضلالهم ، هل قال أنهم ضلوا عن سنة صالح ، أم قال أنهم ضلوا عن ما أنزل الله عليهم ، ثم ألم يبعث بعده إبراهيم ؟ أليس إبراهيم بنبي ، أليس إبراهيم خليل الله ، أين هي سنة إبراهيم ؟ ألم يتكلم عنه كثيرا ، فهل ذكر سنة إبراهيم ، ألم يبعث زكريا ، أين هي سنة زكريا ؟ ألم يبعث يحيى ، أين هي سنة يحيى ، ألم يبعث إسحاق ؟ أين هي سنة إسحاق ، ألم يبعث إسماعيل ، أين هي سنة إسماعيل ، ألم يبعث موسى ، أين هي سنة موسى ......... أوليس كلكم يقرأ سورة الأعلى ، ألم يقل في آخرها ( صحف إبراهيم وموسى ) فأين هي سنة إبراهيم
وموسى ؟

ولنأخذ اليهود والنصارى كمثال لقربهم منا وبصفتهم أهل الكتاب ، فهؤلاء لهم أنبياؤهم ، ولهم كتبهم التي أنزلها الله عليهم ، فالله تكلم في قضية مصادر التشريع عند هؤلاء ، ولنأخذ مثالا من بين الأمثلة الكثيرة التي ذكرها الله في هذه القضية ، نأخذ قوله تعالى ( ... ولو أن أهل الكتاب آمنوا واتقوا لكفرنا عنهم سيئاتهم ولأدخلناهم جنات النعيم ، ولو أنهم أقاموا التوراة والإنجيل وما أنزل إليهم من ربهم لأكلوا من فوقهم ومن تحت أرجلهم ... ) أنظر جيدا لهذه الآية ، ذكر الله أهل الكتاب وذكر مصادر التشريع عندهم ، وبين أنهم لو أقاموا التشريع الذي أمرهم الله به لأكلوا من فوقهم ومن تحت أرجلهم ، وما هي مصادر التشريع التي إن أقاموها أكلوا من فوقهم ومن تحت أرجلهم ، أنظر جيدا للإجابة والتي هي في هذه الآية في قوله ( ولو أنهم أقاموا التوراة والإنجيل ) فانظر جيدا أين ينحصر التشريع ، في التوراة والإنجيل ، فلو أنهم أقاموا التوراة والإنجيل لتحقق الوعد ، أي يأكلون من فوقهم ومن تحت أرجلهم ، فكل ما عليهم فعله تجاه دينهم ، وتجاه ربهم ، وتجاه شريعتهم ، هو أن يقيموا التوراة والإنجيل فقط ، ولا يوجد مصدرا آخر للتشريع مكلفون به ، علما أن هذه الآية تتكلم عنهم والحالة بعد غياب أنبيائهم ، أي كما هو الحال عندنا بعد وفاة نبينا ، فهم في نفس الوضعية كالتي فيها نحن تماما ، فمصدر التشريع عندهم والذي يتكلم الله عنه هو التوراة والإنجيل فقط .

د ) أعطيك دليلا آخر بإذن الله ، ما هو مصدر التشريع الذي يحاسب الله الناس عنه يوم القيامة ؟
يجب أن نعرف ماذا ينتظرنا غدا ، فإن كان صحيحا ما قلته سابقا فيجب أن يكون متماشيا ومتناسقا مع الذي سيحدث غدا ، وهذا ما سنتعرف عليه بإذن الله .

إن الله ذكر القيامة كثيرا ، وذكر أهوالها ، وذكر ما يحدث فيها ، وذكر الأنبياء وحضورهم ، وذكر المؤمنين ، وذكر الكافرين ، وذكر الفاسقين ، وذكر الجن ، وذكر الفجار ، وذكر الشياطين ، وذكر الملائكة ، وذكر ما يقول هؤلاء وهؤلاء ، وذكر التراشق في الكلام ، وذكر أنواع التعذيب ، ذكر الأصنام ، وذكر الآباء ، الأولاد ، الأزواج ، ذكر الكثير من الأشياء ، ذكر ما يستحق الذكر ، وما لا يستحق ، وفي كل ما ذكر لا تجد أبدا أن الله ذكر [ السنة ] مصدر التشريع المصطنع ، بينما تجد كل هذه الأشياء التي ذكرتها ، وحتى القيامة بنفسها ، تجد كل هذا يدور حول شيء واحد ، وهو الآيات ، والآيات فقط ، كذبوا بالآيات ، لم يسمعوا الآيات ، جاءتهم الآيات ، فكل ما يسأل الناس عنه يوم القيامة ، وبشدة ، هو الآيات التي أنزلها الله عليهم ، لا شيء آخر يسألون عنه ، فلا تجد أبدا سؤالا عن ما أسموه بالسنة ، أبدا ، علما أن الأنبياء كلهم حاضرون ، والأمم كلها حاضرة أيضا ، فالكل يرى ما يجري ، والذي ستسأل عنه هذه الجموع ، هو الآيات فقط نأخذ مقطعا من هذا المشهد ، والذي يخص هذه الأمة ، وتعالوا ننظر ماذا يكون موقف الرسول من هذه الأمة يوم القيامة ، فاسمع معي هذا الخبر الذي جاء من عند الله ، يقول الخبير العليم ( ... ويوم يعض الظالم على يديه ، يقول يا ليتني اتخذت مع الرسول سبيلا ، يا ويلتى ليتني لم أتخذ فلانا خليلا ، لقد أضلني عن الذكر بعد إذ جاءني ، وكان الشيطان للإنسان خذولا ، وقال الرسول يا رب إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا ... )
أنظر جيدا لهذا الخبر ، فقوله ( ويوم يعض الظالم على يديه ) فهذا الموقف يكون يوم القيامة ، وفي هذا اليوم سيتكلم الرسول ويقول ( يا رب إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا ) فقبل أن أتناول هذه النقطة ، أتكلم عن كلمة ( مهجورا ) والتي هي من الهجر ، فالهجر يدل أن هناك منطقتين ، حالتين ، مرحلتين ، مكانين ، المهم أن هناك وضعيتين ، مع ترتيبهما ، أي أن هناك أولى وهناك ثانية ، والهجر يدل على الرحيل من الوضعية الأولى إلى الثانية دون العودة إليها ، وهذه المعلومات أكيدة ولا جدال فيها ، فالوضعية الأولى هي المهجورة ، والشيء المهجور هنا معلوم وهو القرآن ، والوضعية الثانية هي التي يتم الهجر إليها ، وفي هذه الآية لم تعين ، لأن أي تشريع تسير عليه غير تشريع القرآن فاعلم أنك هجرت القرآن ، واعلم أنك من الذين يحق عليهم هذا القول ، والذين هجروا القرآن هم قوم النبي ، إذن لدينا كل المعلومات ، فلنطرح هذه المواصفات على شعوب العالم كلها لنعرف أي شعب تنطبق عليه هذه المواصفات ، ومن هم هؤلاء القوم ، ولنأخذ الهندوس مثلا ، هل هم الهندوس ؟ وهل هذه المواصفات تنطبق عليهم ، وهل كان الهندوس في يوم ما يتبعون تشريع القرآن ثم تركوه واتبعوا تشريعا آخر ، إذن فالهندوس غير معنيين ، ولنأخذ النصارى ، فهل هم النصارى ؟ كلا ، فالنصارى غير معنيين ، ولنأخذ اليهود ، فهل هم اليهود ؟ كلا ، فاليهود غير معنيين ، فالشعب الوحيد الذي يشار إليه بالأصبع والذي هو معني بهذه الآية هو الأمة الإسلامية ، فهي الوحيدة التي لها علاقة بالنبي ، وهي الوحيدة التي تنطبق عليها هذه المواصفات بحذافيرها ، إذن فلننظر في التشريع الذي جاء به القرآن ، ولننظر في التشريع الذي تعمل به الأمة الإسلامية ، فالأمة في واد والتشريع الذي أنزله الله في واد آخر تماما ، فالقرآن مهجور تماما ، وأنظر جيدا إلى شكوى الرسول من قومه ، فهل اشتكى من هجر السنة المصنوعة أم اشتكى من هجر القرآن ، ألا ترى أن المسلمين يشتكون من هجر السنة التي صنعوها ، فكيف لا يشتكي منها الرسول غدا يوم القيامة وهي التي يشتكي المسلمون من هجرها ، لماذا لم يشتكي من هذا المصدر إطلاقا واشتكى فقط من مصدر واحد وهو القرآن ، فالنبي كان على علم بأنه سيواجه قومه بهذا يوم القيامة ، لأن الخبر هذا نزل عليه في حياته ، وبالله عليك ، بماذا تظن أنه سينصحهم قبل وفاته ، هل سيركز نصحه على التمسك بالقرآن أم هي المقولة التي صنعوها شركا وكذبا عليه ، والتي طالما يرددونها قائلين [ تركت فيكم شيئين ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبدا ، كتاب الله وسنتي ] أنظر لهذا الشرك ، شرك كبير يقول به المسلمون لكنهم لا يشعرون ، تخيل شيخ قبيلة يقول لقومه قبل أن يسافر إلى مكان بعيد ، تركت لكم شيئين وهو ينتظر لقاءهم بعد السفر ، ثم يأتي الوقت الموعود فيأتون إليه ويلتقون به ، فماذا ينتظر منهم عند اللقاء ، ألا ينتظر منهم الشيئين ، وإذا كانت هذه مجرد قصة وصلتنا ، ثم علمنا بأن شيخ القبيلة كان يتحسر على شيء واحد لم يصل إليه ، فماذا يعني من القصة هذه ، فإما أن الشيء الثاني قد وصل إليه وبصحة جيدة ، أو أن الشيء الثاني ليست له أهمية فلا داعي لأن يوصيهم به قبل السفر ، وإما الشيء الثاني لم يكن موجودا أصلا منذ البداية ، ولنأخذ المقولة المكذوبة الآن ، فإذا كان النبي أوصى بشيئين فمن المفروض أن ينتظر هذا الشيئين عند اللقاء ، وبما أنه عند اللقاء كان يشتكي من فقدان شيء واحد وهو الكتاب ، فنصبح أمام خيارين ، إما أن الشيء الثاني قد وصل على أحسن وجه ، وبالتالي فلم يتحسر عليه ، أو أن الشيء الثاني لم يتركه أصلا منذ أن فارقهم ، وعندما نأتي للأرشيف لنبحث عن هذا الشيء ، فنبدأ البحث من بداية الإنسانية ونمر عبر الأمم ، أمة ، أمة ، ونبيا ، نبيا ، فلا نجد ولا نبيا واحدا ترك لأمته شيئين ، ولا نجد إلا شيئا واحدا كانوا يتركونه دائما لأقوامهم وهو الكتاب فقط ، ثم نأتي لكلام الله طولا وعرضا فلا نجد أيضا إلا شيئا واحدا الذي هو ذلك الكتاب ، ثم نأتي لجبريل الذي كان وسيطا بين الله وأنبيائه ، لننظر ماذا سلم جبريل للنبي ، فنجده لم يسلمه إلا شيئا واحدا الذي هو الكتاب ، ثم ننطلق في الأرشيف ليوم الحساب لننظر في كلام الملائكة عن ماذا يتحدثون ، فنجدهم يتكلمون عن شيء واحد الذي هو ذلك الكتاب ، ثم ننطلق في الأرشيف إلى اللوح المحفوظ ماذا مثبت عليه ، فنجد دائما إلا شيئا واحدا الذي هو ذلك الكتاب ، فأين ما تذهب ، فلا تجد إلا ذلك الكتاب ، وبالتالي فالحكم الذي يصدر نفسه ، والذي يقول حتما ورغما ، أن الناس كذبوا على الله ورسوله كما كذب الذين من قبلهم ، وأن المقولة السابقة لم يقل بها النبي أبدا ، وأنها من صنعهم ، وأن مصدر التشريع في دين الله لا يوجد إلا واحد هو [ ما أنزل الله ] فقط .

ــ أعطيك دليل آخر وهو عبارة عن قاعدة ، [ شرع الله واحد ومحدد ، ومصادر الشرك تتعدد وتتمدد ]
يا أخي المؤمن ، خذ مني هذه القاعدة بإذن الله [[ شرع الله واحد ومحدد ، ومصادر الشرك تتعدد وتتمدد ]] هذه هي القاعدة المحاطة بين قوسين ، وأعطيك التوضيح ، فليعلم أخي أن مصدر التشريع في الدين أولا يأتي من عند الله ، وعندما يأتي من عنده يجعل له بداية ، وعندما ينهي الله ذلك التشريع المنزل يقوم بختمه ، أي يغلقه ، ويبين ذلك للجميع بأن التشريع انتهى ، فيصبح التشريع المنزل تشريع واحد ومحدد تماما ، وبعد ذلك فلا يحق ، ولا يجوز ، إضافة أي شيء ، ولو كلمة ، فالمصدر إذن يكون دائما واحد ومحدد ، معلوم تماما ، وذلك هو نوع الكتب التي أنزلها الله .
لنأت الآن إلى مصادر الشرك ، فخذ أي مصدر للشرك ، فإنه دائما يتعدد ويتمدد ، فالذين يصنعون صنما يتعدد مع الوقت فيصبح أصناما ، ثم يتمدد مع الوقت فتدخل الأشجار والجبال والكواكب وغيرها ، وخذ أي مصدر للشرك فإنك تجد فيه هذه القاعدة ، تجده يتعدد ويتمدد ، وبالتالي لا يمكن أن يكون محدودا أبدا ، ويتمدد من جيل لجيل ، ومن مكان لآخر ، ومن زمان لآخر ، فإن صفة التعدد والتمدد تلازمه دائما ، لنأت الآن إلى المصدر الذي صنعه الناس وأسموه بالسنة ، وأنظر إلى مقولة التمدد التي صنعوها دون أن يشعروا بما قالوا ودون أن يعلموا بأن مصادر الشرك تتعدد وتتمدد ، فانظر إلى المقولة التالية :
[ عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي ] فانظر إلى الشرك كيف يتعدد ويتمدد ، فلو أخذنا 10 خلفاء تتعدد مصادر الشرك وتعدد إلى عشرة مصادر ، ولو أخذنا عشرين تتعدد إلى عشرين ، والقائمة مفتوحة ، والمصادر هذه تتقلص أحيانا لتصل مصنفين أو ثلاثا أو أربعا وتتمدد أحيانا أخرى لتصل إلى أعداد من المصنفات ، ناهيك على أن لكل طائفة مصادرها الخاصة بها ، فهذا تمدد من طائفة لأخرى ، فمصادر السنيين مثلا غير مصادر الشيعة ، ثم داخل هذه الطوائف الكبيرة توجد الطوائف الصغيرة والتي لها منحنيات بمصادر تخصها ، فانظر إلى مصادر الشرك التي أسموها بالسنة ، فهل تجد لها بداية ، وهل تجد لها نهاية ، متى بدأت ، ومتى تنتهي ، ونحن الآن في 2007 ولا يزالون يمددون مصادر شركهم هذه ، يدخلون تشريعات ويخرجون أخرى ، فهذه المصادر غير معلومة تماما ، لا من ناحية البداية ، ولا من ناحية النهاية ، ولا من ناحية المحتوى ، فهي تتنكر من كل جانب ، وليس هذا من صفات مصادر التشريع للعباد ، ولا من صفات مصادر التشريع في دين الله ، ولا من صفات التشريع الذي أنزله الله ، فالناس الآن تمشي مفقودة البصر .

والآن أضيف لك بعض المعلومات لعلك تبصر .
فكر قليلا في ما تقول ، فالناس تقول بمصدرين للتشريع في دين الله .
1 ــ [ الكتاب ]
2 ــ [ السنة ]
أول شيء تلاحظه والذي لا جدال فيه ، وهو أن هذا التشريع مشترك بين اثنين ، هناك اثنين يشرعان ، ولهما مصدران ، واحد هو الله ومصدره [ الكتاب ] والآخر حسب زعمهم هو الرسول ومصدره هو [ السنة ] إذن هناك اشتراك في التشريع ، فالتشريع في دين الله هو مشترك بين اثنين ، وهذه هي الحقيقة الحتمية التي لا مفر منها ، إذن فهذه الأمة مشركة ، وقد أعلنت بشركها جهارا نهارا ، وهذا حال كل الذين أشركوا ، فإنه يأت اليوم الذي يعلنون فيه عن شركهم ، وبهذا الإعلان يكون قد ظهر إبليس للناس يدعوهم ، فالذين يتبعون الشرك يتبعونه ، فتكون حجته عليهم قوية يوم القيامة بقولته الشهيرة ( ... وما كان لي عليكم من سلطان إلا أن دعوتكم فاستجبتم لي ، فلا تلوموني ولوموا أنفسكم ... ) فالشرك يظهر فيصبح واضحا لجميع الناس ، وها أنت ترى أمام عينيك المسلمين يدعون إلى الشرك ، ويرفعون به أصواتهم ، ويقولون كما قالت قريش في أصنامها أنها تقربها من الله زلفى ، فالمسلمون يقولون نفس الشيء ، أن الشرك الذي صنعوه يقربهم من الله زلفى ، فالسنة التي صنعوها هي التي تقربهم من الله حسب زعمهم ، وأنهم سيجدون غدا يوم القيامة وعد إبليس ، يوم لا يجدون شيئا فيكون قد أخلفهم الوعد ، فشرك هذه الأمة جاءها من ناحية التشريع فجعلوا لله شريكا في التشريع وهم يجهرون به الآن ويقدسونه تقديسا ، يتكلمون عنه ليل نهار ، وهم يعلمون أن الشرك هو من الذنوب التي لا تغتفر ( ... إن الله لا يغفر أن يشرك به ، ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ... ) فالمسلمون يقرون بألسنتهم بأنهم اتخذوا لله شريكا في التشريع ، ويقرون بأن لهم مصدرين في التشريع ، واحد من الله والثاني من الرسول ، ويقرون بأن الله يشرع والرسول يشرع معه أيضا ، فماذا تريد بعد هذا ، هل تنتظر منهم أن يقولوا لك بأننا مشركين ، فمثل هذه التصريحات لا يقال بها اليوم ، بل غدا بإذن الله ، شأنهم شأن جميع الخلائق .
إن الناس إذا أشركوا بالله أضلهم ، فيصبحون في ضلال مبين ، أي ضلال ظاهر للعيان ، وبالتالي فالذي أنزله الله عليهم من تشريع يصبح في واد ، وهم في واد آخر تماما ، في تشريع آخر غير الذي أنزله الله ، وما عليك إلا أن تتحقق بنفسك من هذا ، فادخل المنتدى لترى التشريع الذي أنزله الله من صلاة وزكاة وصيام وغير ذلك والتشريع الذي عليه المسلمون والذي جله من مصدر الشرك الذي صنعوه لا من الذي أنزله الله .

ــ إضافة خفيفة
إن المسلمين لم يكتفوا بالشرك الذي صنعوه والذي أسموه بالسنة ، بل طغوا وعتوا عتوا كبيرا ، فجعلوا من مصدرهم هذا هو الأعلى ، أي يعلو المصدر الذي أنزله الله ، طبعا إنك تتعجب وتقول كيف ذلك ؟ ..... فيا أخي ..... يا أخي ...... أتدري ماذا قالت هذه الأمة ! !! قالوا إن السنة تنسخ القرآن !!! نعم عجيب ...... فهم يقولون هذا ولا يخافون مثقال ذرة ، السنة تنسخ القرآن ، إذن فإذا اصطدم تشريعهم مع تشريع الله يعطون الحكم لتشريعهم ، وبذلك يجعلونه هو الأعلى ، معاذ الله ، فانظر واعجب ، وإن كنت شاكا في هذا ، فاسألهم واستحلفهم ليقولوا لك الحقيقة ، نأخذ مثالا بسيطا حيث يصطدم فيه التشريعين ، وآخذ مثالا متقدما يتعلق بالتعامل مع نفس بشرية ، ومن هذه الأمثلة آخذ حد الزنا مثلا :

نأخذ شابا متزوجا قد وقع في الزنا ، وإليك الحكم على هذا الشاب من التشريعين وهو ما يلي :
1 ــ [ الكتاب ] التشريع من الله يقول بأن يحكم عليه بمئة جلدة
2 ــ [ السنة ] التشريع من السنة المصنوعة يقول بأن يحكم عليه بالإعدام رجما ، واسألهم من الذي شرع هذا الإعدام ؟ هل هو الله ؟

المهم لمن كان الحكم الأخير يا ترى ؟؟؟ هل مئة جلدة أم الإعدام ، في النهاية كان الحكم لتشريعهم وينفذون فيه الإعدام ، وجرائم الإعدام هذه شرعوا بها حتى في ما يخص الإنسان ونفسه ، حيث لا علاقة له بالناس ، فمن ترك الصلاة مثلا ينفذ فيه حكم الإعدام ، وإذا أبى أن يزكي ينفذ فيه حكم الإعدام ، وهكذا ، فالإعدام مشهور في التشريع الذي صنعوه ، وكتبهم مليئة به ، وقد تجده على أبسط الأشياء ، ونطرح سؤالا فنقول ، هل الإنسان الذي جاء للصلاة خوفا من الإعدام هل صلاته صحيحة ، وهل حقيقة توضأ ، ومن أدراك أنه توضأ وعندما يسبح في السجود سرا ، ماذا كان يقول ، فإذا كان يسب الله أثناء التسبيح فهل سيحاسب هؤلاء أم هو فقط ، ألم يقل رب العزة ( ... ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله عدوا بغير علم ... ) ألا ترى بأن الله نهى أن نسب الذين يدعون من دون الله حتى لا ندفعهم لئن يسبوا الله ، فكيف تكره الناس على الصلاة أو الزكاة أو الإيمان بما تعتقد والله قد منحهم الحرية الكاملة في أن يعتقدوا ما يشاءون فأنزل قوله تعالى ( ... لا إكراه في الدين ... )

ــ الخاتمة
أريد أن أختم هذا الموضوع بالتنبيه والتحذير الذي قاله الله في هذا المجال بالضبط ، فلا تظنن أن الله لم يتكلم عن مثل هذه التصرفات بأن يشرع الناس على تشريعه ، افتح عينيك جيدا ، واحذر، فالله تكلم وحذر من أن يتخذ الأنبياء والعلماء أربابا من دون الله ، فانظر ماذا قال عن بني إسرائيل ، وقد فعلوا ما فعله المسلمون ، يقول سبحانه وتعالى عنهم ( ... اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله والمسيح ابن مريم ... ) والسؤال المطروح كيف اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله ، فمن من العلماء لا يعرف الجواب ، فالكل يعلم بأن الأحبار علماء اليهود ، والرهبان علماء النصارى ، شرعوا تشريعا ما أنزل الله به من سلطان ، واتباعهم في هذا التشريع ذلك ما يعني به الله اتخاذهم أربابا ، وهذا ما ينطبق الآن على المسلمين ، لقد فعلوا تماما مثل ما فعل الأحبار والرهبان ، فلو تتبعت مسيرة العلماء عبر الزمان لوجدت أن كل الأمم أضلهم علماؤهم بهذه الطريقة ، أي يصنعون لهم تشريعا غير الذي أنزله الله فيتبعونه وبذلك اتخذوهم أربابا فضلوا ، ولقد جاء دورنا نحن المسلمين ، وها نحن نعيش أمتنا ، وهؤلاء هم علماؤها ، والكل يرى ويسمع ما يقول هؤلاء العلماء ، أنهم جعلوا لشريعة الله مصدرين ، تشريع من عند الله ، وتشريع من عندهم ، فماذا تريد بعد هذا ، فالآية أمامك واسألهم عنها ، هل أنزلها الله في حق التشريع أم لا ، واسألهم كيف يمكن أن يتخذ الأحبار والرهبان أربابا ، والجواب الصحيح أن يقولوا لك أنه تشريع على تشريع الله ، إذن فليعلم الجميع أننا وقعنا في ما وقع فيه من قبلنا ، وكما حذرنا الله حذرهم هم أيضا ، وكما هم لم يبالوا بالتحذير ولم يأخذوا العبرة بمن قبلهم حتى انتهت حياتهم ، فهذه أمتنا أيضا لا تبالي بهذا التحذير ولا تأخذ العبرة بمن قبلها حتى تنتهي حياتها ، وبما أن خبرهم علم به الذين من بعدهم ، فإن خبر هذه الأمة يأتي يوم القيامة لعدم وجود من بعدها ، إذن أخي المسلم ، أخي المؤمن ، أيما طائفة تنتمي إليها ، فإني أحذرك من هؤلاء العلماء ، فهم شر الأمة وفسادها ، وهم رأس ضلالها وخرابها ، وذلها ، وخزيها ، واعلم أنك ما لم ترجع وتتمسك بما أنزل الله وحده لا تشرك به شيئا فلست إلا واحدا من هؤلاء ، فلا تشعرن بما أنت فيه اليوم غافل ، حتى يأتي اللقاء غدا .
وفي هذا القدر كفاية لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد .

وكل من يعترض على الموضوع فإليه الأسئلة التالية

ــ هل هناك مصدر آخر للتشريع في دين الله غير [ ما أنزل الله ] ؟
ــ وماذا أنزل الله ؟
ــ كم أنزل الله من مصدر للتشريع ؟

ــ من أضاف مصدرا آخر للتشريع مع [ ما أنزل الله ] فهل هو مشرك أم لا ؟

قدم شهادتك على أن هناك مصدرا آخر للتشريع مع [ ما أنزل الله ] مصحوبة باللعنة إن كذبت على الله في شيء منها ، وقدم شهادتك على عكس الشهادة التي أقدمها والتي أشهد فيها بما يلي :

أشهد أني السيد بنور صالح إسمي الحقيقي لا مستعار ، فأشهد أمام الله وأمام العباد ، وأقسم بالله العلي العظيم على ما يلي :

ــ أن الله لم ينزل إلا مصدرا واحدا للتشريع للعباد في دين الله ألا وهو [ ما أنزل الله ] وما أنزل الله إلا القرآن فقط ، وأن كل مصدر آخر للتشريع بأي اسم كان ، كالذي يسمى ب [ السنة ] أو [ العترة ] أو غير ذلك من الأسماء فكل ذلك لم ينزل به الله من سلطان ، ولم يقل به النبي ولم يوص به أبدا على الإطلاق إلى أن فارق الدنيا ، وأن المقولة [ تركت فيكم شيئين ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبدا كتاب الله وسنتي ] أو [ كتاب الله وعترتي ] فهذه المقولة بذكر السنة أو العترة ، لم يقل بها النبي أبدا على الإطلاق إلى أن فارق الدنيا ، ولم يوص أحدا بشيئين أبدا إلا أن يوصي بشيء واحد وهو كتاب الله .
ولم يجعل الله ولا رسوله ولا أحدا من رسله للتشريع في دين الله مصدرين إلا مصدرا واحدا هو [ ما أنزل الله ] أقر به النبي ولم يقل بالثاني أبدا ، وأن الناس هم الذين جعلوا للتشريع مصدرين ، وهم الذين جعلوا المصدر الثاني ، وهم الذين أسموه ب [ السنة ] و [ العترة ] والله ورسله جميعا برآء من المصدر الثاني وما سمي به إلى يوم الدين .

وأشهد أيضا على ما يلي :
ــ أن قوله سبحانه وتعالى ( ... وما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى ... ) هو عن القرآن فقط ، وكل من ذكر هذه الآية في حديثه على أنها في حق ما يحدث به الناس من كتب آبائه والتي يسمونها بالسنة أو العترة فقد كذب على الله ورسوله .

ــ وأن قوله سبحانه وتعالى ( ... وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا ... ) فهذه الآية ليست كاملة ، فهذا الجزء يبترونه من الآية التي تحمل الحق في طياتها ، وهي في حق تقسيم الفيء ، وليست في حق المصدر الثاني للتشريع الذي صنعوه .

ــ وأن قوله سبحانه ( ... وأطيعوا الله والرسول ... ) هذه الآية وما شابهها من طاعة الله والرسول ، لم ينزل بها الله في حق مصدرين للتشريع ، بل هي دائما في المصدر الواحد هو [ ما أنزل الله ] فقط .

ــ وأن قوله سبحانه ( ... وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم .... ) فالتبيان الذي يعني به الله في هذه الآية هو الإظهار الذي عكسه الكتمان ، أي إظهار القرآن للناس ، ولا يعني به أبدا المصدر الثاني للتشريع الذي صنعوه وأسموه [ السنة ]

ــ وأن قوله سبحانه ( ... إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون ... ) فهذه الآية خاصة بحفظ القرآن ، والذكر هو القرآن فقط ، فالله يقول في هذه الآية أنه يحفظ القرآن فقط ، وأما المصدر الثاني للتشريع الذي صنعه الناس فهو في مهب الريح ، والله غاضب عليه وعلى من صنعه وعلى من يتبعه ، وهو شرك بمصدر التشريع [ ما أنزل الله ]

وإن كذبت على الله أو على رسوله أو على أحد من رسله في شيء من هذه الشهادة فلعنة الله على الكاذبين .


أخي المؤمن ، اتبع [ ما أنزل الله ] وما أنزل الله فقط ، وخذ هذا الموضوع وشهادته ، واعرضه على أهل المصدرين ، الطوائف كلها ، سنة وشيعة وغيرها ، وتأكد من شيء واحد فقط ، ولا تتعجب وأنت تراهم يفرون من تقديم هذه الشهادة ، وذلك لسبب واحد ، فهم يعلمون أنها الحق ، وهم يعلمون إن شهدوا على عكسها كانوا كاذبين ، ونحن اليوم بتاريخ [ 01/05/2007 ] وتذكر هذا التاريخ الذي نشرت فيه الموضوع على النات ، ومن هذا التاريخ وبإذن الله إلى الأبد ، وبإذن الله لا جواب .


الكاتب : بنور صالح






_________________
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


القرآن هو المصدر الوحيد في التشريع في دين الله


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مصدر التشريع واحد لا شريك له
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى القرآنيين :: ساحة بنور صالح واقسامها :: قسم العقيدة-
انتقل الى: